منتديات البئر الجديد كل ما يحلم به ابناء مدينتي هنا

مرحبا بكل الزوار الكرام ولكم مني احلى تحية اتمنى ان تستفيدو معانا
السيد المدير عيسى الزمزامي
والسيد نائب المدير : مروان حاتم
منتديات البئر الجديد كل ما يحلم به ابناء مدينتي هنا

قرصنة.برامج.قران.افلام اجنبية.اخر البرامج هنا


    طرائف العرب قديما

    شاطر
    avatar
    Issa_ZamzaMi
    Admin

    عدد المساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011

    مشرف طرائف العرب قديما

    مُساهمة من طرف Issa_ZamzaMi في الإثنين 24 يناير - 6:15

    خرج
    سالم بن عبد الله متنزها في ناحية من نواحي المدينة ، و معه أهله و حرمه ،
    فبلغ أشعب الخبر فوافاهم يريد التطفل ، فوجد الباب مغلقا ، فتسور الحائط
    عليهم ، فقال سالم : ويلك يا أشعب معي بناتي و حرمي !


    فقال له : لقد علمت ما لنا في بناتك من حق و إنك لتعلم ما نريد

    **************
    وقف
    حسود و بخيل بين يدي أحد الملوك ، فقال لهما : اقترحا علي ، فإني سأعطي
    الثاني ضعف ما يطلبه الأول . فصار أحدهما يقول للآخر : أنت أولا ، فتشاجرا
    طويلا ، و كان كل منهما يخشى أن يقترح أولا ، لئلا يصيب الآخر ضعف ما يصيبه
    . فقال الملك : إن لم تفعلا ما أمرتكما به ، قطعت رأسيكما ، فقال الحسود :
    يا مولاي اقلع إحدى عيني


    *************
    يروى أن رجلا كان عنده
    امرأة قد مات عنها أربعة أزواج ، فمرض مرض الموت ، فجلست عند رأسه تبكي و
    قالت : إلى من توصي بي ؟ فقال : إلى السادس


    *************

    روي
    عن الشعبي أنه قال : خرج أسد و ذئب و ثعلب يتصيدون ، فاصطادوا حمار وحش و
    غزالا و أرنبا ، فقال الأسد للذئب : اقسم ، فقال : حمار الوحش للملك ، و
    الغزال لي ، و الأرنب للثعلب ، قال: فرفع الأسد يده و ضرب رأي الذئب ضربة
    فإذا هو منجدل بين يديه ، ثم قال للثعلب : اقسم هذه بيننا ، فقال : الحمار
    يتغدى به الملك ، و الغزال يتعشى به ، و الأرنب بين ذلك ، فقال الأسد :
    ويحك ما أقضاك ! من الذي علمك هذا القضاء ؟ فقال : القضاء الذي نزل برأس
    الذئب


    *************
    حضر " أشعب " مرة مائدة بعض الأمراء ، و عليها جدي مشوي ، فجعل أشعب يسرع في أكله فقال له الأمير : أراك تأكله بحرد كأن أمه نطحتك !

    فقال أشعب : و أراك تشفق عليه كان أمه أرضعتك

    **************
    كان أشعب يقص على أحد الأمراء قصة بدأها بقوله : كان رجل ..

    و فجأة أبصر المائدة قد حضرت فعلم أن القصة ستلهيه عن الطعام فسكت .

    فقال له الأمير : و ماذا يا أشعب ؟

    فقال : و مات

    *************

    خرج الحجاج بن يوسف مع قواده للصيد و القنص ، فضلّ الطريق ، فقابله إعرابي يرعى غنم ، فسأله الحجاج : ما رأيك يا أعرابي في الحجاج ؟
    فقال : لا حياه الله و لا بياه ، هو ظالم غاشم .
    فقال الحجاج : و ما رأيك في الخليفة عبد الملك بن مروان ؟
    فقال : لعنة الله عليه ، أليس هو الذي سلط علينا الحجاج ؟
    ثم تداركت الخيل الحجاج و التفت به ، فذعر الأعرابي ، و قال الحجاج : هل تعلم من أنا .
    قال الأعرابي : لا .
    قال الحجاج : أنا الحجاج بن يوسف
    قال الأعرابي : و انت هل تعلم من أنا ؟
    قال الحجاج : لا .
    فقال الأعرابي : أني مجنون من بني عجل ، و لي في النهار صرعتان ، و هذه أولهما .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 أكتوبر - 19:55